تبلیغات
اللهم صلی علی نبینا محمد و علی آله و صحبه و سلم تسلیما کثیرا - الحكم الشرعی فی إشراك الفتیات بالرقص فی الاحتفالات

إن الحمدلله نحمده ونستعینه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سیئات أعمالنا، من یهده الله فهو المهتدی ومن یضلل فلن تجد له ولیاً مرشداً.

وبعد فمعلوم من الدین ضرورة أن للإسلام آدابه وتعالیمه وأحكامه الخاصة بالرجال والنساء، ومن هذه الأحكام والآداب ألا تبدی المرأة زینتها إلا لزوجها أو محارمها، وأنه لا یجوز لمسلم أن یطلع على زینة امرأة غیر محرم أو زوج. وأن الله سبحانه وتعالى قد أمر المؤمنین والمؤمنات بغض أبصارهم.

وللأسف أن هذه الأحكام والآداب المعلومة من الدین بالضرورة والتی أجمع علیها المسلمون سلفاً وخلفاً قد استبیحت وتركت إلا قلیلاً، بعد الغزو الكافر على أرض الإسلام، وافتتان كثیر من أبناء المسلمین بحضارة الغرب ونظامه فی الحیاة، والأعجب من ذلك أنه قد نشأ فی المسلمین، من یجادل فی أحكام الإسلام هذه ویشكك فیها ویختلق غایات وأهدافاً یدعی أنها شریفة لظهور المرأة بفتنتها وزینتها أمام الأجانب.

ومن هذه الغایات والأهداف ما یسمى بالفن، والریاضة والرقص الذی یسمونه الإیقاعی، والاحتفالات الوطنیة، والتراث الشعبی.. وتحت هذه المسمیات بدأت وانتشرت استباحة أحكام الإسلام، وأخلاق الدین.. وانتهكت تشریعات رب العالمین.

ولما كان كثیر من هؤلاء المشككین فی أحكام الإسلام وآدابه الخاصة بالمرأة، یدعی أن الإسلام نفسه لا یخالف فی ظهور المرأة أمام الرجل تحت المقاصد السالفة، ولما كنت وزارة التربیة، وبعض الجهات قد عمدت إلى إشراك الفتیات والبنات فی العروض الریاضیة والمسرحیة بمناسبة العید الوطنی وكان هذا مخالفاً للمعلوم من الدین ضرورة، وكان المعترض على ذلك كأنه مدخول فی حب وطنه والفرح باستقلاله، ومشكك فی ولائه وانتمائه أحببنا كتابة هذا البیان إعذاراً لله رب العالمین، وإنذاراً من عقوبته ونقمته، وبیاناً للحق على الوجه التالی:

أولاً: إظهار الفرح لا یكون بمعصیة الله:

نحب أولاً أن نقول إن الاستقلال عن الكافر المستعمر نعمة، وقیام هذا الكیان المستقل هبة من الله سبحانه وتعالى، وظهور النفط فی بلادنا لا یشك عاقل أن ذلك وما زال بفضل الله ورحمته وإحسانه على أهل هذه الأرض، والواجب أن نعلن فی كل یوم نتذكر هذه النعم ولائنا لله، ومحبتنا له وسعینا فی مرضاته، وشكر نعمائه أما أن نظاهر الله بالخصومة، ونعلن الحرب علیه وعلى شریعته ودینه، ونستبیح محارمه فی الیوم الذی خصصناه لتذكر هذه النعم كلها فهذا أمر عظیم جداً.. إن ذلك مدعاة لسخط الله، واستعجال لعقوبته، وغضبه.

وهانحن نرى الناس من حولنا، تتزلزل الأرض من تحت أقدامهم، ویخر السقف علیهم وینهار كل ما بنوه وجمعوه.. لما اشتد طغیانهم ونسوا ربهم، وتجبروا فی الأرض، وقالوا من أشد منا قوة، وظنوا ألا غالب لهم.. حتى أتاهم أمر الله الذی لا یرد، ووقعت بهم عقوبته التی لا صارف لها كما قال تعالى: {قد مكر الذین من قبلهم فأتى الله بنیانهم من القواعد فخر علیهم السقف من فوقهم، وأتاهم العذاب من حیث لا یشعرون} (النحل:26).

وهاهی الدول من حولنا تتهاوى مملكة إثر مملكة ودولة بعد دولة، أفلا یكون فی هذا عبرة لنا، ونعلم أننا لسنا بعیدین عن نقمة الله وعقابه. قال تعالى: {وضرب الله مثلاً قریة كانت آمنة مطمئنة یأتیها رزقها رغداً من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا یصنعون} (النحل:112).

فلنتق الله سبحانه وتعالى، ولنعلم أن هذا الأمن والعافیة، والسلام، والعیش الطیب، الذی نعیش فیه كل ذلك بفضله ورحمته، وأن هذا العیش الرغید الذی نعمت به الكویت قد كان منة وهبة منه سبحانه وتعالى. ولعل ذلك كان بفضل الصالحین المصلحین من أهل التقوى الذین یقومون بحق الله علیهم.

ثانیاً: ظهور الفتیات فی الاحتفالات العامة أمام الرجال معصیة عظیمة، وإثم كبیر:

وهذا أمر لا یشك فیه مسلم یفهم الدین، ویقرأ القرآن ویعلم شیئاً عن سنة سید المرسلین والأدلة على هذا كثیرة جداً نوجز بعضها فی هذا البیان:

أ- أدلة من القرآن الكریم:

ومن ذلك قوله تعالى: {قل للمؤمنین یغضوا من أبصارهم ویحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبیر بما یصنعون، وقل للمؤمنات یغضضن من أبصارهن ویحفظن فروجهن، ولا یبدین زینتهن إلا ما ظهر منها ولیضربن بخمرهن على جیوبهن، ولا یبدین زینتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن.. الآیة} (النور:30-31)

وهذه نصوص قرآنیة واضحة یأمر الله فیها المؤمنین والمؤمنات بغض البصر، وحفظ الفروج، وأنه لا یجوز للمؤمنة أن تبدی زینتها إلا لمن ذكرتهم الآیة من المحارم والأزواج والأطفال والتابعین غیر أولی الإربة من الرجال ولا شك أن الأمر بغض البصر، وعدم إظهار الزینة یتنافى قطعاً، ویتناقض أساساً مع عرض الفتیات أنفسهن أمام الجمهور والناس فی حركات راقصة، أو ریاضیة وهن حاسرات الرؤوس، بارزات الصدور والنحور، یتمایلن یمیناً ویساراً وسط الإعجاب والحبور. فهل مثل هذا یتفق وقوله تعالى: {یا أیها النبی قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنین یدنین علیهن من جلابیبهن، ذلك أدنى أن یعرفن فلا یؤذین، وكان الله غفوراً رحیماً} (الأحزاب:59).

وهل حضور هذه العروض، والتمتع برؤیة الفتیات البالغات والمراهقات، یتناسب وقوله تعالى: {یا نساء النبی لستن كأحد من النساء إن اتقیتن فلا تخضعن بالقول فیطمع الذی فی قلبه مرض، وقلن قولاً معروفاً، ولا تبرجن تبرج الجاهلیة الأولى، وأقمن الصلاة، وآتین الزكاة وأطعن الله ورسوله إنما یرید الله لیذهب عنكم الرجس أهل البیت، ویطهركم تطهیراً} (الأحزاب:32-33).

وهل یتناسب مع قوله تعالى أیضاً: {وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن} (الأحزاب:53).

فإذا كان سؤال المرأة من وراء حجاب أطیب لطهارة القلب والمخاطب هم الصحابة، ونساء النبی صلى الله علیه وسلم فكیف بمن بعدهم ووراءهم، ممن انتشرت أمراض القلوب فیهم، وتغلغل حب الفاحشة من نفوسهم.

إن هذه الآیات المحكمات كلها شاهدات أنه لا یجوز بتاتاً اطلاع الرجال على زینة النساء اللآتی لسن بمحارم ولا زوجات، فكیف بصفهن صفوفاً، واستعراض مفاتنهن، وفنهن، وحركاتهن أمام الرجال؟!

ب- أدلة من السنة:

جاءت السنة الشریفة مفصلة لما فی الكتاب ومقررة له، ومضیفة إضافات كثیرة لبیان أحكام أخرى ما لم ترد فی القرآن.

ومن تشریعات السنة فی هذا الصدد، أن النبی صلى الله علیه وسلم نهى عن اتباع النظر، ووجوب إبعاده فی نظر الفجأة، وسمى رسول الله اتباع النظر إلى الأجنبیة غیر الزوجة والمحرم- زنا، ونهى رسول الله المرأة أن تخرج من بیتها مستعطرة لیشم الناس ریحها، وإلیك النصوص فی ذلك:

1- عن أبی هریرة قال قال رسول اله صلى الله علیه وسلم: [.. العینان تزنیان وزناهما النظر، والأذن تزنی وزناها السمع، والفم یزنی وزناه القبل، والید تزنی وزناها البطش..] (رواه البخاری ومسلم عن أبی هریرة).

2- وعن أبی موسى رضی الله عنه قال قال رسول الله صلى الله علیه وسلم: [أیما امرأة استعطرت، ثم خرجت فمرت على قوم لیجدوا ریحها فهی زانیة، وكل عین زانیة] (أخرجه أحمد والحاكم عن أبی موسى وصححه الألبانی فی ص. ج. (2698)).

وقال أیضاً صلى الله علیه وسلم: [یا علی لا تتبع النظرة النظرة، فإن لك الأولى ولیست الآخرة] (أخرجه أحمد وأبو داود والترمذی والحاكم عن بریدة وحسنه الألبانی فی ص. ج. (7830))

وسئل رسول الله عن نظرة الفجأة فقال: [اصرف بصرك!!] (أخرجه مسلم عن جریر).

وكل هذه النصوص قاضیة بما قررناه آنفاً أنه لا یجوز لمسلم إمتاع نظره فیمن لا تحل له. فهل الشریعة الحكیمة التی جاءت بهذه الأحكام، وأرشدت إلى هذه الآداب تقر الاصطفاف والجلوس فی الأندیة والساحات والمسارح لرؤیة الفتیات البالغات والمراهقات، وهن یصدحن بالألحان، ویتمایلن بالأجساد، وینثرن شعورهن فی كل اتجاه، ویقابلن بالاستحسان والتصفیق والتصفیر.. ونسمی بعد ذلك أنفسنا أمة الإسلام، وندعی مع ذلك الصلاح والإصلاح؟.

إجماع الأمة :

وعلى هذه النصوص المبینات الواضحات من كتاب الله الحمید وسنة رسوله الأمین، أجمعت الأمة وأطبقت سلفها وخلفها، أن حجاب المسلمة فرض واجب، وانه لا یجوز لها أن تبدی شیئاً من زینتها لغیر زوجها ومحارمها، وان المسموح به فقط هو الوجه والكفان فی غیر تعمد زینة وفتنة، وأن ما عدا ذلك فواجب الستر والتغطیة، ولكن المنافقین والمنحرفین من أبناء الإسلام والذین سقطوا صرعى الغزو الفكری الكافر، وأسرى لدعایات الیهود، وفكر الصهاینة المفسدین، راحوا یقلدون أعداء الله وخصوم الإسلام، فی إخراج المرأة من بیتها، والاستمتاع بها فی كل مكان متذرعین بالفن تارة، والریاضة أخرى، والحریة تارات .

وبعد فلا یشك مسلم فی حرمة هذه الدعوة الفاجرة إلى إخراج الفتیات وعرضهن أمام الناس ونظر الملأ إلیهن.

وإننا لنتوجه أولاً بالنداء إلى أولیاء أمور هؤلاء الفتیات منبهین إیاهم أن هذا حرام لا یجوز، وأن الله سائل كل ولی عما استرعاه، ثم نناشد أولیاء الأمور الذین مكنهم الله أن یراعوا الأمانة ویحفظوا عهد الله ومیثاقه، وأن یحذروا نقمته وعذابه.

قال رسول الله صلى الله علیه وسلم : [ككم راع وكلكم مسؤول عن رعیته، فالإمام راع وهو مسؤول عن رعیته] (رواه البخاری ومسلم عن ابن عمر).

وقال أیضاً : [ما من عبد یسترعیه الله رعیة یموت یوم یموت وهو غاش لرعیته إلا حرم الله علیه الجنة] (رواه مسلم من حدیث معقل بن یسار المزنی).

فلنتق الله فی أنفسنا وبناتنا ونسائنا، ولیكن موقفنا مع تذكر نعم الله أن نشكره ونذكره ونحمده لا أن نكفره، ونعلن الحرب علیه، والله لا یُغلب، ومن یغالبه فهو مغلوب لا محالة.


rosauragosda.pixnet.net
چهارشنبه 18 مرداد 1396 07:43 ق.ظ
Hey There. I found your blog using msn. This is a really well written article.

I will make sure to bookmark it and return to read more of your useful information. Thanks
for the post. I'll certainly return.
http://richardchrabaszcz.hatenablog.com/entry/2015/09/29/071501
شنبه 14 مرداد 1396 10:44 ق.ظ
Greetings! I know this is kind of off topic but
I was wondering if you knew where I could get a captcha
plugin for my comment form? I'm using the same blog platform as yours and I'm having trouble finding one?
Thanks a lot!
amir
دوشنبه 9 آذر 1388 04:43 ب.ظ
------------------------_(/_\)
-------------------------,((((^`/-
------------------------((((--(6-/-
----------------------,(((((-,,----/
--,,,_--------------,(((((--\"._--,',;
-((((\\-,...-------,((((---\----`,@)
-)))--;'----`"'"'""((((---(------´´
(((--\------------(((------/
-))-|----------------------|
((--|--------.-------'-----|
))--/-----_-'------`t---,.')
((---|---y;---,-""""-./---/\--
)---/-.\--)-\---------`/--/
---|.\---(-(-----------\-\'
---||-----//----------\\'|
---||------//-------_\\'|?
---||-------))-----|_\--||
---/_/-----|_/----------||
---`'"------------------\_|

با این اسب پا شو بیا وبلاگم

دیگه بهونه نگیری وسیله نداشتم

اومدی یک یادگاری تو وبلاگم بنویس

منتظرما

..
...


...
 
لبخندناراحتچشمک
نیشخندبغلسوال
قلبخجالتزبان
ماچتعجبعصبانی
عینکشیطانگریه
خندهقهقههخداحافظ
سبزقهرهورا
دستگلتفکر