تبلیغات
اللهم صلی علی نبینا محمد و علی آله و صحبه و سلم تسلیما کثیرا - كلمات من القلب إلى أختی المسلمة
دوشنبه 9 آذر 1388

كلمات من القلب إلى أختی المسلمة

   نوشته شده توسط: علی مرمضی    

أختی المسلمة فی كل مكان:

السلام علیك ورحمة الله وبركاته،

اعلمی أیتها الأخت الطیبة أنك شقیقة الرجل وشطر بنی الإنسان فأنت أم، وزوجة وبنت وأخت، وعمة وخالة وحفیدة وجدة.. ورسول الإسلام یقول [إنما النساء شقائق الرجال] (أخرجه أبو داود والترمذی عن عائشة)، ثم وأنت أیتها الأخت المسلمة تنتمین إلى دین عظیم هو الإسلام، وإلى أمة جلیلة لا توجد فی الأرض أمة أنجبت أكثر منها قادة ورجالاً وعظماء وفاتحین، وقبل هذا هی أمة أخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، وتقود البشریة إلى الخیر والعدل، وتخرج الناس من عبادة العباد إلى عبادة الله وحده، ومن ضیق الدنیا إلى سعتها، ومن جور الأدیان إلى عدل الإسلام.

ولا شك أن أسلافك من النساء فی هذه الأمة كن من أعظم الأسباب فی تبوّء هذه الأمة مكانتها القدیمة، واعلمی أیتها الأخت المسلمة أن الله الذی أكرمها بهذا الدین قد جعل للمرأة مكاناً فی التكلیف والتشریف، والأمر بالمعروف والنهی عن المنكر، والقیام بإعلاء كلمة الدین، قال تعالى: {والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولیاء بعض یأمرون بالمعروف، وینهون عن المنكر، ویقیمون الصلاة، ویؤتون الزكاة ویطیعون الله ورسوله سیرحمهم الله إن الله عزیز حكیم} (سورة التوبة:71)

وقد شرع الله لك من الأحكام وأعطاك من الخصائص والممیزات ما یلیق بك ویناسب فطرتك، والله هو الإله العلیم بما خلق {ألا یعلم من خلق وهو اللطیف الخبیر} (الملك:14).

* أختاه المسلمة:

أنت مدعوة الیوم لصدق الانتماء إلى أمة الإسلام، والجهاد لإعلاء كلمة الله، وتطبیق شریعة القرآن، والبذل والتضحیة لبناء جیل الإیمان.

ماذا یرید أعداؤك منك:

ولكن هناك أیتها الأخت من یرید أن یصرفك عن واجبك المجید، وأن یحولك عن مهتمك الشریفة فی خدمة الدین، وإعلاء كلمة الله، وقد اتخذ هؤلاء الأعداء لك وللدین طرقاً خبیثة أردنا تبصیرك بها أهمها ما یلی:

* أولاً: صرفك عما خلقت من أجله وهیأك الله له من العبادة والإیمان والدعوة والجهاد، بإغرائك بالدنیا فقط وزخارفها الفانیة، فمعارض للحلی والمجوهرات تلو معارض، ومودیلات ونماذج للباس تصمم فی بلاد الكفر تلو نماذج، وصرعات لا تنتهی، وشهوات تؤجج، وبطون لا تشبع، وریاش وزینة، وتنافس، وزخارف لا تنتهی وكأننا لن نخلق إلا لهذه التفاهات.. وكل ذلك مع دعوة إلى التبذیر وهدر الأموال، وقتل للأوقات، وإثارة لنیران الحسد والبغضاء بین الأغنیاء والفقراء، وإشعال للتباهی المجنون بهذا البهرج الكاذب.

* ثانیاً: إشعال نار العداوة والبغضاء بینك وبین الرجل، فأنت عند هؤلاء الغشاشین بنتاً مكبوتة!! وزوجة مظلومةً، وأماً مهدورة الكرامة، وأختاً مهیضة الجناح..، والرجل فی زعمهم كل الرجال- ظلمة ومنافقون، وطغاة ومتسلطون ومانعون لحقوقك، وسالبون لحریتك..، معركة مفتعلة ومصطنعة یفتعلها هؤلاء الشیاطین لا لشیء إلا لتتمردی على الأب، وتتكبری على الأخ، وتخرجی من عصمة الزوج، إن هؤلاء لا یدعون إلى عدل وتراحم، وتآلف، ولكن إلى تمرد، واستخفاف وهدم.

* ثالثاً: لم یكتف هؤلاء الغشاشین بتحریضك على الأب والزوج والأخ بل تعدى ذلك إلى التحریض على شریعة الإسلام، وأحكام الملك الدیان، فالإسلام عند هؤلاء ظالم، والشریعة الإسلامیة عندهم ناقصة وهم یحرضونك صباح مساء على التفصی والخروج من هذه الشریعة. وبذلك یحاولون سلبك الإیمان كما یحاولون سلبك الهناءة والراحة فی ظلال الأبوة الكریمة والزوجیة الهانئة، والأخوة الطیبة. إن هؤلاء یصورون لك أن التقوى والعفاف قیود على الحریة والانطلاق، والحجاب الشرعی النظیف حجاب فی زعمهم للعقل، والصلاة والصیام والزكاة فی زعمهم- عبث وإضاعة للعمر، وطاعة الزوج فی زعمهم- إذلال، لقد قلبوا كل المفاهیم، وغیروا كل الحقائق.

* وبعد أختی المسلمة:

إن الأهداف التی یرمی إلیها أعداؤك وأعداء الدین معلومة معروفة، إنهم یریدون أن تكونی دائماً فی متناول أیدیهم الآثمة فی كل مكان وفی كل وقت لینالوك بالحرام. یریدون منك أن تكونی خلیلة بلا حقوق ولا احترام، یجدونك فی المكتب والطرقات، وأماكن اللهو والفساد، عاریة من كل خلق ودین وشرف وأخلاق، یریدونك بلا مهر، ولا عقد، ولا شریعة، إلا شریعة أهوائهم وشهواتهم الدنیئة.. تماماً كما فعل أسلافهم من الملاحدة والمشركین فی بلاد الغرب حیث المرأة هی العنصر المظلوم المهضوم المبتذل الرخیص، الذی بات یجری خلف الرجل، وتتذلل له، والرجل ینتقل من أنثى إلى أنثى بلا مساءلة أو حقوق..

أیتها الأخت المسلمة، اسألی واقرئی عن بنات جنسك ممن سلخن ثوب العفة والحیاء، وانطلقن وراء الشهوات وتبعن أهواء الغشاشین ماذا كانت النتیجة وما هی الثمرة؟

وصیتی إلیك أیتها الأخت المسلمة:

اعتزی بدینك وتراث آبائك وأسلافك المیامین، وكونی قدوة صالحة لأبنائك وبناتك، وأخلصی فی انتمائك إلى أمتك المجیدة، واعلمی أن العفة شرف عند كل العقلاء والزنا رذیلة عند كل الأمم، وإن تسمی بكل الأسماء الطیبة كالحب والحریة.. وإن الزنا لیس زنا الفرج فقط بل العین تزنی وزناها النظر، والأذن تزنی وزناها السمع، والفم یزنی وزناه القبل، كما جاء بذلك الحدیث (لما روى فی مسلم من حدیث أبی هریرة رضی الله عنه أن رسول الله صلى الله علیه وسلم قال: [فالعینان زناهما النظر، والأذن زناها الاستماع، واللسان زناه الكلام، والید زناها البطش، والرجل زناها الخطا، والقلب یهوى ویتمنى، ویصدق ذلك الفرج ویكذبُهُ]). واعلمی أن سعادتك أن تكونی بنتاً فاضلة مطیعة فی الحق والخیر، وزوجة وفیة كریمة، وأماً صالحة تقیة.. وأن الصلاة عماد الدین، وأن صیام یوم یباعد بین وجهك والنار سبعین خریفاً (للحدیث المتفق علیه أنه صلى الله علیه وسلم قال: [من صام یوماً فی سبیل الله، بَعُد الله وجهه عن النار سبعین خریفاً])، وأن الصدقة من أعظم ما یطهر به الله الذنوب ویمحو به الخطایا، وأن الكاسیات العاریات لا یُرِحْن الجنة ولا یُرهُن ریحها وأنهن ملعونات (روى مسلم فی صحیحه عن أبی هریرة أنه قال: قال رسول الله صلى الله علیه وسلم: [صنفان من أهل النار لم أرهما بعد: قومٌ معهم سیاط كأذناب البقر یضربون بها الناس، ونساءٌ كاسیاتٌ عاریاتٌ، ممیلات مائلات، رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا یدخلن الجنة ولا یجدن ریحها وإن ریحها لیوجد من مسیرة كذا وكذا])، وأن الحجاب الإسلامی صون لك وعفاف، وأن من شروط الحجاب الشرعی ألا یكون زینة فی نفسه ولا ملفتاً للنظر، ولا ضیقاً یصف الأعضاء، ولا شفافاً یُخبر عمَّا تحته، ولا مشابهاً لباس الكفار والراهبات، ولا مشابهاً لباس الرجال.

أیتها الأخت المسلمة:

هذا حدیث القلب، وكلمة الناصح الأمین، فاحذری أولیاء الشیطان ممن یریدون غوایتك وإضلالك، وكونی أمة الله الصالحة، وسلیلة النجیبات الطیبات، واعلمی أن دورك فی بناء الأمة عظیم، فقومی بهذا الدور ولا تكونی أنت وسیلة الهدم والدمار بل كونی أنت صانعة الرجال.


http://kylieeric.hatenablog.com
شنبه 14 مرداد 1396 12:47 ب.ظ
Its like you read my mind! You appear to know a lot about
this, like you wrote the book in it or something.

I think that you could do with a few pics to drive the
message home a little bit, but instead of
that, this is wonderful blog. A fantastic read.
I'll certainly be back.
سارا
پنجشنبه 1 بهمن 1388 09:51 ق.ظ
سلام ... خوبی

ما آمار وبلاگ شما رو به راحتی و بدون هیچ هزینه ای 10 برابر میکنیم ....

فقط کافیه لینک خودتون رو توی لینک باکس ثبت کنید و اونو توی وبلاگتون قرار بدید ...

این لینک باکس با همه فرق داره کاملا اتوماتیکه و عادلانه ....
به این صورت که با هر بازدید که از وبلاگ شما میشه لینکتون به اول لیست لینک ها هدایت میشه ...



www.asemonibox.ir
 
لبخندناراحتچشمک
نیشخندبغلسوال
قلبخجالتزبان
ماچتعجبعصبانی
عینکشیطانگریه
خندهقهقههخداحافظ
سبزقهرهورا
دستگلتفکر