تبلیغات
اللهم صلی علی نبینا محمد و علی آله و صحبه و سلم تسلیما کثیرا - مطالب مهر 1389
پنجشنبه 22 مهر 1389

أول لیلة فی القبر

   نوشته شده توسط: علی مرمضی    

……………………………………
الحمد لله رب العالمین.
( الحمد لله الذی خلق السموات والأرض وجعل الظلمات والنور، ثم الذین كفروا بربهم یعدلون)
(الحمد لله فاطر السماوات والأرض جاعل الملائكة رسلا أولی أجنحة مثنى وثلاث ورباع یزید فی الخلق ما یشاء إن الله على كل شیء قدیر).
أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شریك له.
وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، بعثه ربه هادیا ومبشرا ونذیرا، وداعیا إلى الله بأذنه وسراجا منیرا.
بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة وجاهد فی الله حتى أتاه الیقین.
صلى الله علیه وعلى آله وصحبه وسلم تسلیما كثیرا.
فارقتُ موضعَ مرقدی یوماً ففارقنی السكون…….القبرُ أولُ لیلةٍ بالله قلی ما یكون
لیلتانِ اثنتان یجعلها كلُ مسلمٍ فی مخیلته.
لیلةٌ وهو فی بیته مع أطفاله وأهله.
منعما سعیدا، فی عیشٍ رغید فی صحة وعافیة، یضاحكُ أطفاله ویضاحكونه.
واللیلةُ التی تلیها مباشرةً لیلةٌ  أتاه الموت فوضع فی القبر، أی لیلتین ؟
لیلةٌ ثانیةٌ وضع فی القبر لأولِ مرة، وذاك الشاعرُ العربیُ یقول:
فارقتُ موضعَ مرقدی یوماً ففارقنی السكون، یقول:
انتقلتُ من مكانٍ إلى مكان، وذهبتُ من موضع نومی فی بیتی إلى بیتٍ آخر فما أتانی النوم.
فبالله كیف تكونُ اللیلةُ الأولى فی القبر ؟
یومَ یوضعُ الإنسانَ فریداً وحیداً مملقاً إلا من العمل، لا زوج ولا أطفال ولا أنیس:
(ثم ردو إلى اللهِ مولاهم الحق، ألا لهُ الحكمُ وهو أسرع الحاسبین).
أولُ لیلةٍ فی القبر بكاء منها العلماء، وشكاء منها الحكماء، ورثاء إلیها الشعراء، وصنفت فیها المصنفات


ادامه مطلب